قديماً كان الشعر ديوان العرب وذاكرتهم والفـن الموثق لحيـاتهم والأكثر إسهاماً في تشكيل وجدان مختلف أممهم وشعوبهم.. ومنذ ظهور السينما وهي تحتل الصدارة بين الفنون لتصبح ديوان الإنسانية جمعاء.. لتوثق لحيـاة الناس وتبني أفكارهم وتعيد تشكيل وجدانهم وثقافتهم..

وفي السودان على الرغم من قدم السينما في مجتمعنا إلا أنها قد مرت بالكثير من المعوقات الإقتصادية والسياسية التي أدت إلى تراجعها.. وعلى الرغم من الحراك المميز من مجموعة الأفراد والكيانات التي نشطت مؤخراً محاولة إلقاء حجر في البحيرة الراكدة.. إلا أننا ما زلنا نفتقر إلى وجود صناعة سينمائية احترافية.. ومجتمع سينمائي منتج وفعال.. وإيماناً منا بعظم الدور الذي تلعبه الكيانات العاملة في هذا المجال وتقديراً منا لعظم المسؤولية وكبـر الحلم والطمـوح فقد رأينـا الإسهام فـي هـذا الحـراك المتنامي بكيان سينمائي يسعى إلى خلق مجتمع سينمائي متكامل وتهيئة البيئة المناسبة لقيام صناعة سينمائية احترافية..

الأهداف العامة

  • المساهمة في تنشيط صناعة السينما في البلاد.
  • تدريب وتطوير مهارات صناع السينما.
  • خلق مجتمع سينمائي مترابط وفعال من خلال توحيد الجهود وتوطيد العلاقات بين الكيانات والافراد العاملين في المجال.
  • تهيئة البيئة الإنتاجية من خلال خلق شراكات وفتح آفاق جديدة وتوفير التمويل والرعايات لصناعة السينما.
  • الإهتمام بتفعيل دور العرض المتوفقة و إيجاد دور عرض بديلة.